التخطي إلى المحتوى

هاجم جوهر الصقلي سنة 347هــ دولة بني مدرار في سلجماسة جنوب المغرب الأقصى وكانت دولة تدين بمذهب منحرف اسمه المذهب الصفري ( أحد الإتجاهات الفكرية عند الخوارج ) وكان على رأس الحكم فيها محمد بن الفتح بن ميمون بن مدرار ( 332 – 347 هـ ) ومن أسباب ذهاب جوهر الصقلي لقتاله هو أن محمد بن الفتح هذا أعلن خروجه عن المذهب الخارجي وتبرأ من مذهب أجداده الرافضي ايضا وأخذ بمذهب أهل السنة والجماعة الصافي .
وقاتله جوهر الصقلي وقضى عليه وعلى دولته .
وجوهر الصقلي هذا هو الرافضي الذي يتفاخر به البعض بأنه بنى القاهرة وبنى الجامع الأزهر وينسبون له الفضل في ذلك إيحاءا بأنه بناهما حبا في العلم والعمران والتحضر ولكن ما بناها هذا الرافضي إلا أنه كره أن يتخذ عاصمة أخرى كانت من قبل عاصمة لأهل السنة مثل بغداد والكوفة ودمشق والفسطاط وغيرها من المدن التي قادت الحضارة الإسلامية في عصرها الذهبي وجعل في القاهرة اجامع الأزهر كمقرومرجع ديني للروافض ومذهبهم الذي يخالف أهل السنة والجماعة في الكثير من الفروع والأصول.
وقد تطلع العبيديون الروافض منذ أن قامت دولتهم في المغرب إلى فتح مصر فتكررت محاولتهم حتى جاءت اللحظة المناسبة بنظر الروافض وقت تولي أمور مصر لأبي الفضل جعفر بن الفرات الذي عجز عن قيادتها، فاستغل المعز لدين الله الفرصة وحشد لغزو مصر جيشا وجعل قيادته لجوهر الصقلي الذي دخل مصر في 17 شعبان 358 هـ/6 يوليو 969 م دون مقاومة تذكر.
أما القاهرة فهي المدينة التي أنشأها القائد الرافضي جوهر الصقلي سنة (358 هـ – 969 م) شمالي مدينة الفسطاط وبناها في ثلاث سنوات وأطلق عليها اسم “المنصورية” ثم جاء المسمى كذبا خليفة.. المعز لدين الله الفاطمي ( الرافضي ) في 7 رمضان 362هـ= 11 يونيو 972م، وجعلها عاصمة لدولته، وسماها “القاهرة” وهو اسمها الحالي، وأقام في القصر الذي بناه جوهر، وفي اليوم الثاني خرج لاستقبال مهنئيه وأصبحت القاهرة منذ ذلك الحين مقرا للخلافة العبيدية المسماة زورا بالفاطمية ، وانقطعت تبعيتها للخلافة العباسية .
واستمرت الدولة العبيدية الرافضية حتى جاء صلاح الدين الأيوبي فقضى عليها وأقام مذهب أهل السنة والجماعة في البلاد الإسلامية وبقت سيرة الروافض تدرس في كل كتب التاريخ باسم الخلافة الفاطمية .
.
.
كتببه : محمد الفاتح .
المراجع :
كتاب دراسات في تاريخ المغرب والاندلس – أحمد العبادي صـ 4 .
كتاب صفحات من التاريخ الإسلامي في الشمال الأفريقي – دكتور على الصلابي صـ 18 .
الصورة أرشيفية لصلاح الدين الايوبي قاهر الروافض .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *